يواصل نادي الصقور السعودي استعداداته المكثفة لانطلاق فعاليات النسخة الأولى من مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور،

يواصل نادي الصقور السعودي استعداداته المكثفة لانطلاق فعاليات النسخة الأولى من مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور، والذي يعد الأكبر محليا وإقليميا، وذلك خلال الفترة من 19 حتى 28 جمادى الأولى 1440هـ، الموافق من 25 يناير الجاري حتى 3 فبراير المقبل، في “مَلهَم” شمال مدينة الرياض.
ومن المقرر أن يضم العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية، والسباقات التي تقام لأول مرة، وعددا من الأنشطة التي تستهدف العائلات والشباب على مدار 10 أيام من الزخم الثقافي والترفيهي.
وللتعرف على مزيد من التفاصيل، ينضم إلينا عبر الهاتف، الأستاذ حسام بن عبدالمحسن الحزيمي، المدير التنفيذي لنادي الصقور السعودي..

– المذيع: أستاذ حسام.. أطلق نادي الصقور السعودي منذ شهور قليلة معرض الصقور والصيد، والذي حقق نجاحا ملحوظا، وإقبالا غير مسبوق في مثل تلك الأنشطة.. واليوم تنتظر الرياض هذا الحدث الكبير، وهو مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور في مَلهَم.. في رأيكم هل يعكس ذلك اهتمام الدولة بتلك الثقافة الأصيلة؟

* الضيف: تحظى ثقافة الصقور وهواية الصيد بها باهتمام كبير من الحكومة السعودية -أيدها الله-، كونها موروثا بيئيا ارتبط بالثقافة والأصالة العربية.. كما يعكس حرص ولاة الأمر الدائم -حفظهم الله- على دعم الأنشطة الثقافية والحضارية، والحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري للمملكة.. ومن هنا أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في 26/10/1438هـ الموافق 20/7/2017م الأمر الملكي الكريم بتولى سيدي ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الإشراف العام على نادي الصقور. وذلك إنما يدل على مدى اهتمام الدولة -حماها الله- بذلك التراث العربي الأصيل، وتلك الهواية النبيلة.
بالإضافة إلى أن المملكة تعتبر من أكبر دول العالم من حيث عدد الصقور، وهي عضو من بين 11 دولة مدرجة على لائحة اليونسكو للدول المربية للصقور، وتعدّ أيضا موطنا لصقور متنوعة وممرا لصقور أخرى مهاجرة.

– المذيع: وهل تهدفون من خلال هذا المهرجان الكبير إلى حفظ تلك الهواية كتراث، أم تعريف الأجيال الجديدة بها؟

* الضيف: من أهم أهداف نادي الصقور السعودي، ومن ثم المهرجان، هو نقل ثقافة وهواية صيد الصقور للأجيال الجديدة، وذلك من أجل الحفاظ على تلك الثقافة التي ارتبطت بحياة الآباء والأجداد، وكذلك خلق روابط بين الصقارين من أجل التعارف وتبادل المنافع والخبرات، بهدف تنظيم تلك الهواية الأصيلة والتقاليد المرتبطة بها.

– المذيع: ماهو الجديد الذي ينتظر زوار مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور، وهو كما نعلم المهرجان الأضخم من نوعه في المنطقة وربما العالم؟

* الضيف: هو كذلك بالفعل، فمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور هو الأكبر من نوعه من حيث المساحة والمشاركة وزمن إقامته وعدد المشاركين.. وهو لذلك يعد برنامجا غنيا بالفعاليات والأنشطة المرتبطة بهويته، وكذلك الأنشطة الثقافية والترفيهية بشكل عام.
فسوف يقدم المهرجان سباقات لأول مرة في السعودية، بمشاركة خليجية ودولية، مع فريق مختص لإدارة السباقات بأحدث التقنيات المتطورة.
ويجهز مسرحا عملاقا بأحدث تقنيات العروض البصرية، وعبر منصة تفاعلية، تضم 2880 مقعدا..
ويعد أنشطة تراثية وفنية وثقافية وترفيهية.. من حفلات وأمسيات شعرية وعروض ترفيهية عالمية.
وسوف يقيم ورش عمل لتعليم الرواد فنون التعامل مع الصقور.. ومتحف ضخم مزود بأحدث التقنيات لعرض أدوات الصقور التراثية، ومقتنيات الصقارين
ويجهز سوقا تراثيا شعبيا، ومنطقة للطفل، وخيمات بانورامية قببية، وساحة للرماية والقنص بأحدث التقنيات، وجلسات ومناطق للطعام.
كما يجهز ولأول مرة في المهرجانات أماكن للراغبين في الإقامة داخل منطقة المهرجان، فهناك بيوت شعر وكبائن فندقية يمكن استئجارها.
والعديد من الأنشطة الأخرى التي تستهدف العائلات والشباب والأطفال وكافة فئات المجتمع.